منتدى ميت على
عزيزى الزائر عزيزتى الزائرة
انت غير مسجل باسرة المنتدى
نرجو منك التسجيل
او الدخول اذا سجلت سابقا؟!
ادارة منتدى ميت علي


لا اله الا الله ... محمدا رسول الله
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
سبحان الله و الحمد لله و لا اله الا الله و الله اكبر ولا حول و لا قوه الا بالله... استغفرك ربى و اتوب اليك...اللهم انى اسألك الهدى و التقى والعفاف و الغنى
السلام عليكم ورحمه الله ..نرحب بجميع اعضائنا الكرام .اعضاء منتدى قريه ميت على ... راجين من الله ان تفيدوا بقدرما تستفيدوا ... و الى الامام مادام فى الصالح العام . .... منتـــــــــــــدى ميــــــــــــــت علـــــــــــــى تحيه خاصه لكل الاعضاء الكرام من اداره المنتدى ( خالد _ عمر _ صوت البلد _ و احد من ميت على  ) ....

شاطر | 
 

 ومن يوق شح نفسه..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
algwely

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1538
العمر : 49
المزاج : لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعاً لما جئت به
تاريخ التسجيل : 17/07/2008

مُساهمةموضوع: ومن يوق شح نفسه..   الخميس 11 فبراير 2010, 7:04 am


<H5>ومن يوق شح نفسه..


[06/02/2010][20:24 مكة المكرمة]

[url=http://meetali.mam9.com/javascript:void fnSave('ومن يوق شح نفسه..')][/url]


صبري محمد

بقلم: صبري محمد
إن الحمد لله، نحمده سبحانه وتعالى ونستغفره، ونثني عليه الخير كله، نشكره ولا نكفره، ونعادي كل من يحاربه ويهجره، وصلِّ اللهم على خير من حمد الله وسبَّحه ونزَّهه ومجَّده؛ سيدنا وحبيبنا محمد، وعلى آله وصحبه الكرام الأبرار، وكل من صلى عليه إلى قيام الساعة.
أما بعد..
إن الشُّح مرضٌ عضال، يصيب النفس البشرية بسبب نقص الإيمان وغياب الوعي والإدراك عند الإنسان، وقد جعل ربنا الذين يوقون أنفسهم شحَّ النفس هم الفائزون؛ حيث قال تعالى: ﴿وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ (9) ﴾ (الحشر) معنى الآية ظاهر، وهو أن الله حكم بالفلاح على من وقاه الله تعالى شُحَّ نفسه؛ أي طمَّعها فيما ليس لها، أو طمَّعها بحيث تمنع ما يجب عليها؛ لأن الشُّحَّ مداره على أمرين؛ إما طمع فيما ليس لك أو فيما ليس من حقك، وإما منع لما يجب عليك بذله، فمن وقاه الله شحَّ نفسه بحيث لا يطمع فيما لا يستحق ولا يمنع ما يجب عليه؛ فإن هذا من أسباب الفلاح، فمثلاً إذا وُقي الإنسان شح نفسه في الزكاة وصار يخرج جميع ما يجب عليه منها، ويسَّره الله تعالى للبذل في الصدقات وما يقرب إلى الله عزَّ جلَّ فهذا قد وُقي شح نفسه في بذل ما يحبه الله عزَّ وجلَّ وعدم منع ما يجب عليه، ومن وقاه الله تعالى أخذ أموال الناس بالباطل من: سرقة أو خيانة أو ما أشبه ذلك فقد وقاه الله شح نفسه، فتكون وقاية شح النفس بأن يحمي الله عزَّ وجلَّ المرء من الطمع فيما لا يستحق أو من منع ما يجب عليه بذله، فمن وقي ذلك كان من المفلحين، والفلاح كلمة جامعة لحصول المطلوب وزوال المكروه.
وهناك مظاهر كثيرة للشح منها:
إلقاء السلام:
نرى كثيرًا من الناس يسيرون في الطريق أو يخرجون من بيوتهم أو يدخلون محل عملهم وقليل منهم من يبدأ الناس بالسلام بدعوى (كُتر السلام يقلل المعرفة) أو دعوى(خليك في حالك أحسن) أو (خوفًا من طلب المساعدة) أو (العون ممن يلقي عليهم السلام) وهذا كله يخالف تعاليم الدين السمح الذي تُبنى قواعده على أساس ﴿لِتَعَارَفُوا﴾ (الحجرات: من الآية 13) والنبي الكريم صلى الله عليه وسلم يبين في هذا المضمون عَنْ عَبْد ِاللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رَضِي اللَّه عَنْه أَنَّ رَجُلًا سَأَلَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَيُّ الْإِسْلَامِ خَيْرٌ؟ قَالَ: "تُطْعِمُ الطَّعَامَ، وَتَقْرَأُ السَّلَامَ عَلَى مَنْ عَرَفْتَ وَمَنْ لَمْ تَعْرِفْ" (رواه البخاري)
عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "يَا بُنَيَّ إِذَا دَخَلْتَ عَلَى أَهْلِكَ فَسَلِّمْ يَكُنْ بَرَكَةً عَلَيْكَ وَعَلَى أَهْلِ بَيْتِكَ" (رواه الترمذي)
السلام.. من أعظم الطرق التي تقوي أواصر المحبة، نتعرف على أناس ليس بيننا وبينهم أي علاقة تربطنا..
أخي الغالي لا تبخل على نفسك بهذا العمل اليسير، وألق السلام على من تعرف ومن لا تعرف، فإن أساس دعوتنا الحب والتعارف، وارصد لنفسك أثر هذا الكرم اللفظي عليك وعلى علاقتك بالناس (كل الناس) القريب والبعيد، البار والفاجر، الصغير والكبير، الملتزم وغير الملتزم، الرجل والشاب والشيخ، كلٌّ بآداب الإسلام، ولا تنس أن "السلام عليكم" هي تحية أهل الجنة فهل تعد نفسك لذلك؟
الكلمة الطيبة:
إن الكلمة الطيبة ثابتة مثمرة، تنفع صاحبها في حياته الدنيا بالذكر الحسن، وتعود عليه بالدعاء الصالح في آخرته، فهي ثابتة لا تزعزعها الأعاصير والرياح، أخرج البزار في مسنده أن جابر بن سليم قال: "...فركبت قعودي ثم أتيت إلى مكة فطلبت رسول الله، فدلوني عليه فقلت: السلام عليك يا رسول الله فقال: "وعليك السلام". فقلت: إنا معشر أهل البادية قوم فينا الجفاء، فعلمني كلمات ينفعني الله بها. فقال: "أدن" (ثلاث مرات) فدنوت فقال: "أعد علي ما قلت" فأعدت عليه فقال: "اتق الله ولا تحقرن من المعروف شيئًا ولو أن تلقى أخاك بوجه طليق، وأن تفرغ دلوك في إناء المستسقي، وإن امرؤ سبك بما لا يعلم منك فلا تسبه بما تعلم فيه، فإن الله جاعل لك أجرًا وعليه وزرًا، ولا تسبن شيئًا مما خوَّل الله لك" قال جابر: فوالذي نفسي بيده ما سببت بعده شاة ولا بعيرًا.. ﴿أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ (24) تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (25) وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ (26)﴾ (إبراهيم).
فكم من شمل ممزَّق جمعت بينه كلمة طيبة؟ وكم من جماعات فرّقتهم كلمة خبيثة؟ فهناك من الناس من يضن على نفسه وعلى الآخرين بالكلمة الطيبة، ويدخرها ويبخل بها رغم أهميتها له ولغيره، فمثلاً إذا طلبت من إنسان شيئًا فلا بد أن تقدم طلبك بكلمة طيبة، وإن قدمها أو لم يقدمها فلا بد أن تشكره. "من لم يشكر الناس لم يشكر الله" احرص على كلامك فسيدنا معاذ سأل الرسول صلى الله عليه وسلم على الكلام: (إنا مؤاخذون بما نتكلم به)، وكل حياتنا احتكاك ببعض ونحتاج إلى الكلم الطيب: ﴿إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ﴾(فاطر: من الآية 10) (وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا) (البقرة: من الآية 83) فانتقوا أطايب الكلام واستخدموه، فالكلمة من صاحبها دالة عليه وعلى التزامه وإيمانه وحبه لربه.
الإنفاق:
هنيئًا لمن منحه الله طيب النفس وسجية الكرم، ووفقه إلى الإنفاق في سبيل الله في أعمال البر، ومما أمر الله به من الأعمال الخيِّرة الصالحة الإنفاق في سبيله، قال تعالى: ﴿وَآتُوهُمْ مِنْ مَالِ اللهِ الَّذِي آتَاكُمْ ﴾ (النور: من الآية 33) ومن ينفق في سبيل الله فنفقته مخلوفة عليه، عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "أنفق يا ابن آدم ينفق عليك" (رواه البخاري ومسلم) فخير دينار ينفقه المرء ينفقه على أهله وأصدقائه وإخوانه، ولكننا تشبعنا بالمقولة التي بثها الشيطان بيننا (اللي يحتاجه البيت يحرم على الجامع)، فرحم الله أبا بكر كم أنفق من ماله بل كل ماله؟ ورحم الله أبا الدحداح الذي تصدق ببستانه عندما استمع إلى قول ربنا ﴿مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللهَ قَرْضًا حَسَنًا﴾ (البقرة: من الآية 245) والكثير ممن تبرع بساعته، ومن تبرع بدراجته من أجل بناء دار للمسلمين، وأخذ يسير على قدميه كم كيلو قطعها سيرًا لله؟ وهناك من باع جاموسته من أجل حرب فلسطين وهو من الفلاحين البسطاء، وما أدراك ما الجاموسة بالنسبة للفلاح؟ ويأتي الشيطان ويربط أيدي بعض المسلمين خشية الفقر وهم يستجيبون له، فكم من أمراض تفشت بيننا بسبب البخل؟ وكم من أمراض عولجت بسبب الإنفاق؟ "داووا مرضاكم بالصدقة".
النفقة منها ما هو واجب كالنفقة على الوالدين والزوجة والأولاد، عن أبي إمامة صدي بن عجلان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "وابدأ بمن تعول" (رواه مسلم)، ومن النفقة ما هو مستحب كالصدقة الجارية وهي (الوقف) الذي هو حبس الأصل وبذل المنفعة، قال صلى الله عليه وسلم: "إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له" (رواه مسلم)، وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أيكم مال وارثه أحب إليه من ماله؟، قالوا: يا رسول الله ما منّا أحد إلا ماله أحب إليه، قال: فإن ماله ما قدم ومال وارثه ما أخر" (رواه البخاري)
بالله عليك أخي كم من أموال ضيعناها بسبب البخل والخوف من الفقر، والفقر كل الفقر هو الإمساك والشح، فعند زيارة أخ تدخله عليه بيد خالية، وعند زيارة والديك فربما تضن نفسك وكل ذلك بسبب ضعف الإيمان، فكم منا ادعى الديون وأمسك يده عند أخذ المرتب؟ أو كسب مالاً ولا يدفع ما عليه وغيرنا يدفعون العشر ونحن نضن بالقليل.
المظاهر الأخرى للشح:
وهناك مظاهر كثيرة للشحِّ؛ منها الشح في الدعاء، فإذا ما رفع يده يدعو لا يتحمل رفعها "إني لا أحمل عبء الإجابة، ولكن أحمل عبء السؤال" (كما قال عمر) فمظهر الشح في الذكر رغم أن الله عند ذكره للذكر أردف معه كلمة كثيرًا ﴿اذْكُرُوا اللهَ ذِكْرًا كَثِيرًا (41)﴾ (سورة الأحزاب) فقليل من يندمج في الذكر ويأخذ مسبحته، وهي وسيلة حية للذكر ومعينة للذاكر، فاسأل نفسك أين أنت من ذكر ربك؟ ﴿فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ﴾ (البقرة: من الآية 152) ألا تحب أن يذكرك الله؟ وهناك أيضًا شح الخطوات إلى بيوت الله، فنصلى في بيوتنا ولنحرص على ثواب الجماعة والتواجد بين الناس في بيوت الله، والحرص على ثواب السعي إلى المسجد وصلاة الجماعة (سبع وعشرون درجة) وهناك مظاهر كثيرة نسأل الله أن يخلصنا منها.
أحبتي في الله إن الشح ليس مقصورًا على الشح المادي فقط، ولكن هناك الشح المعنوي الذي نحتاج أن نحاربه، وهذا عن طريق رفع الهمة والإيمان.
وصل اللهم على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم.
----------------

</H5>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.ikhwanonline.com
اسلام

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 290
العمر : 31
المزاج : عطر بالنصيحة كل قول فهذا منك من اندى العطايا
تاريخ التسجيل : 15/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: ومن يوق شح نفسه..   الخميس 11 فبراير 2010, 8:22 pm

جزاك اله خيرا ياجويلى
اللهم اجعلنا ممن ينفقون فى سبيل الله
اللهم اجعلنا من المكثرين فى الدعاء
اللهم اجعلنا ممن يقولون الكلمة الطيبه دوما
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ومن يوق شح نفسه..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ميت على  :: القسم الاسلامى :: منتدى الدروس والخطب والمحاضرات-
انتقل الى: