اتَّهم إعلان دشنته اللجنة الأمريكية اليهودية الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وخالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس؛ بأنهم يمثلون عقبات أمام ما وصفته المنظمة بـ"سعي "إسرائيل" نحو السلام".



وأطلقت اللجنة الأمريكية اليهودية التي تُعد من أبرز المنظمات الأمريكية اليهودية وأوسعها نفوذًا؛ إعلانًا ضد قيادات عربية وإسلامية، واحتلَّ صفحة كاملة في صحيفتي (وول ستريت جورنال) و(نيويورك بوست) الأمريكيتين الخميس 11 يونيو تحت عنوان: "ليس الجميع يريدون "إسرائيل" أن تعيش في سلام".



وحمَّل الإعلان صور الدكتور يوسف القرضاوي، رئيس اتحاد علماء المسلمين، والذي وصفته بأنه من قيادات جماعة الإخوان المسلمين، وخالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، وحسن نصر الله الأمين العام لحزب الله اللبناني، وآية الله علي خامنئي المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران.



ووضعت المنظمة مع كل صورة مقولةً لصاحبها مناهضة للكيان الصهيوني؛ للتدليل على كونهم "لا يريدون أن تعيش "إسرائيل" في سلام".



ومع صورة الدكتور القرضاوي؛ وضعت المنظمة دعاءً نسبته للشيخ القرضاوي في يناير 2009م، يقول: "اللهم خذ هذه العصبة من اليهود الصهاينة الظلمة، واقتلهم عن آخرهم".



ومع صورة حسن نصر الله أظهر الإعلان تصريحًا في مايو يقول: "الكيان الصهيوني ليس شرعيًّا، ولن يكون شرعيًّا بحال".



كما أبرزت المنظمة اليهودية تحت صورة خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس تصريحًا في مايو آيار أيضًا يقول فيه: "هناك عدو واحد فقط في المنطقة وهو إسرائيل".