منتدى ميت على
عزيزى الزائر عزيزتى الزائرة
انت غير مسجل باسرة المنتدى
نرجو منك التسجيل
او الدخول اذا سجلت سابقا؟!
ادارة منتدى ميت علي


لا اله الا الله ... محمدا رسول الله
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
سبحان الله و الحمد لله و لا اله الا الله و الله اكبر ولا حول و لا قوه الا بالله... استغفرك ربى و اتوب اليك...اللهم انى اسألك الهدى و التقى والعفاف و الغنى
السلام عليكم ورحمه الله ..نرحب بجميع اعضائنا الكرام .اعضاء منتدى قريه ميت على ... راجين من الله ان تفيدوا بقدرما تستفيدوا ... و الى الامام مادام فى الصالح العام . .... منتـــــــــــــدى ميــــــــــــــت علـــــــــــــى تحيه خاصه لكل الاعضاء الكرام من اداره المنتدى ( خالد _ عمر _ صوت البلد _ و احد من ميت على  ) ....

شاطر | 
 

 د. مرسي: حان دور الشعوب للدفاع عن القدس والأقصى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
algwely

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1538
العمر : 49
المزاج : لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعاً لما جئت به
تاريخ التسجيل : 17/07/2008

مُساهمةموضوع: د. مرسي: حان دور الشعوب للدفاع عن القدس والأقصى   الجمعة 15 مايو 2009, 1:51 am


</TABLE>ونحن إذْ نستنكر إصرار النظام المصري على مدِّ جسور التعامل والثقة مع هذا الكيان الغريب والمحتل الذي طالما نقض العهود والمواثيق وله باعٌ طويلٌ في قتل الأطفال والاعتداء على النساء وهدم البيوت وقتل الحياة، نرفض كذلك استقبال هذا الصهيوني المجرم على أرض الكنانة بما يحمله له الشعب المصري وللكيان الصهيوني من كراهيةٍ ورفضٍ لوجوده، فضلاً عن زيارته وتدنيسه لأرضنا.
ونؤكد أيضًا دعمنا الكامل والمتواصل للمقاومة الفلسطينية الباسلة التي ستؤدي في النهاية لدولة فلسطين المستقلة على كلِّ ترابِ فلسطين وعاصمتها القدس الشريف، ونؤكد أيضًا رفضنا للسلام المزعوم الذي أثَّر بالسلب على قضايانا العربية المصيرية.
* بعيدًا عن هذه الزيارة المشئومة كيف تروْن الهجمة الصهيونية الشرسة على القدس والمسجد الأقصى حاليًّا؟
** تأتي هذه الهجمة الشرسة على القدس؛ لتهويدها وطمس هويتها العربية والإسلامية، وعلى المسجد الأقصى لهدمه كحلقة من سلسلة العدوان، والإجرام الصهيوني المتغطرس الذي لا حق له في البقاء أو التواجد على شبر واحد من أرض فلسطين.
وتمثِّل هذه الهجمة جزءًا من مشروعه الاستيطاني التوسعي، ولن يسكت عن ذلك أبناء الأرض وأصحاب المقدسات، وقد فعلوا حيث ضحوا بأنفسهم وأموالهم وأولادهم، وأُريقت دماؤهم منذ عشرات السنين، وحتى الآن، ولم يتركوا بعدُ الأرض، ولم يفت عدوان الصهاينة في عضدهم بل هم الذين أوجدوا بمقاومتهم الباسلة حالة الرعب والهلع لدى الصهاينة على أرض فلسطين.
إدارة متطرفة كسابقتها
* هل ترون علاقة لما يجري بمجيء إدارة جديدة يقودها اليمين المتطرف في الكيان الصهيوني؟
** أنا لا أميّز بين صهيوني وآخر؛ فكلهم وجوه متعددة لذات العملة ولذات الطبيعة، طبيعة المكر والدهاء والكيد والكراهية، وعدم الحفاظ على الوعود ونقض المعاهدات، وهم جميعًا أيضًا يتصرفون لتحقيق ذات الأهداف من العدوان والقتل والتخريب، وقد تختلف في سبيل ذلك وسائلهم باختلاف الظروف والمناخ والزمن؛ ولكن تبقى كلها تصرفات مجرمة ووسائل حرب وقتل ومؤامرات.
ولا فرق بين زعماء الصهاينة من بن جوريون وبيريز مرورًا بجولدا مائير وشارون وصولاً إلى أولمرت ونتنياهو وليبرمان وغيرهم، فكلهم وجوه قبيحة ومجرمة مصاصو دماء ودراكولا هذا العصر، وكل العصور في البلاد التي عاشوا فيها.
ولا يجب علينا أن ننخدع بكلام أحدهم في وقت من الأوقات، فهو يكرر كلام غيره، ممن كانوا يتعاملون كقادة لهذا الكيان المجرم.
حديث معسول



<table borderColor=#e5f1ff width=100 align=left bgColor=#e5f1ff border=0><td width="100%"></TD>
<td width="100%">
كلام أوباما معسول عن مستقبل مجهول
</TD></TR></TABLE>* كيف يتفق ما يجري مع حالة الانفتاح التي ترغب الإدارة الأمريكية في إحداثها مع شعوب العالم الإسلامي؟
** قلت قبل ذلك إن الرئيس الأمريكي الجديد يقول كلامًا معسولاً عن مستقبل مجهول، وإنه يحتاج إلى ما يدلل به على حقيقة أو صدق ما يقول، فهو لا يستطيع أن يفعل شيئًا مما قاله، وإن كان حقًّا يقصد ما يقول- ولا أظن ذلك-؛ لأن عليه أن يتعامل في سياساته الداخلية والخارجية وأدائه لها من خلال ما ترسمها له المؤسسة الأمريكية بكافة أجنحتها البرلمانية والأمنية والعسكرية.
ونحن نتساءل: إذا كان يدعي أنه يريد أن يقترب من العالم العربي والإسلامي فأين الخطوات؟، وأين القرارات التي صدرت في هذا الخصوص؟، وأين تغيُّر موقف أمريكا من دعم الصهاينة والعدوان على العراق وأفغانستان؟!!.
كما أن حديث نتنياهو ورفضه حل الدولتين خير دليل على ذلك، وينسف كل ما سبق أن وعدت به الإدارة الأمريكية عن الدولة الفلسطينية المزعومة، مع الأخذ في الاعتبار أن إدارة الرئيس الأمريكي لم تبدِ اعتراضًا أو حتى وجهة نظر في كلام نتنياهو، أضف إلى ذلك تصريحات ليبرمان الصهيوني المجرم عن ضرورة الخنق والقضاء على حماس.
فضح المؤامرة
* إذن هل تؤيدون القول بأن ثمة مؤامرة أمريكية غربية تدعم الممارسات الصهيونية؟
** لا شك أن جميع الممارسات الصهيونية الرامية إلى تهويد القدس وإضرار المسجد الأقصى، تتم بمباركة ودعم ومساندة الإدارة الأمريكية والقوى الغربية التي لا تخفي في أي مناسبة موقفها الداعم للكيان الصهيوني.
كما أن جميع تلك المخططات والممارسات تندرج تحت مؤامرة صهيو أمريكية؛ لتفتيت المنطقة قد بدأت منذ زمن بعيد ولا تزال مستمرةً، وفي سبيل تحقيقها يعمل الصهاينة ومن يدعمونهم بكل ما أوتوا من قوة، بهدف تحقيق حلمهم بحدود كيانهم من النيل إلى الفرات.
الانقسام الفلسطيني



<table borderColor=#e5f1ff width=100 align=left bgColor=#e5f1ff border=0><td width="100%"></TD>
<td width="100%">
الانقسام الفلسطيني يصب في مصلحة الصهاينة
</TD></TR></TABLE>* هل يستفيد الكيان الصهيوني في ممارساته في القدس من حالة الانقسام الفلسطيني الحالية؟
** بداية يجب ألا يكون هناك انقسام في الصف الفلسطيني، فالتحديات واحدة والاحتلال يطغى على الجميع والصهاينة لا يرقبون في أحد منهم إلاًّ ولا ذمةً، وبالتالي فإن ما يحدث أحيانًا من قبل بعض الإخوة الذين يظنون أنهم يمكنهم أن يعيشوا حياةً أفضل أو أكثر أمنًا إذا تعاملوا مع الصهاينة، في إطار المفاوضات وخلافه أمر مرفوض.
وبالطبع فإن الصهاينة يسعون لتعميق الخلاف وإيجاد الشروخ داخل الوطن والصف الفلسطيني؛ ليقللوا من كفاءة المقاومة، والدفع بكل الوسائل ضد وجود صف فلسطيني واحد ومتماسك، فيجب أن نفوت عليهم وعلى من يعاونهم هذه الفرصة وأن نكون معًا يدًا بيد في إطار من الود والتكامل والمحبة والأخوة، واستشعار الهمِّ الواحد والمعاناة الواحدة؛ لنحرر أرضنا ونطرد منها الصهاينة، وفي ذلك تحقيق المصلحة والخير لكل أبناء الوطن.
أنظمة ضعيفة متراجعة
* كيف تقيمون ردود أفعال الأنظمة العربية والإسلامية تجاه الهجمة الصهيونية الشرسة؟
** أنظمتنا العربية والإسلامية وحكوماتها لا تقوم بدورها كما يجب، بل أحيانًا يقف بعضها موقفًا سلبيًّا؛ مما يجري من محاولات التهويد، وحفر الأنفاق تحت المسجد الأقصى المبارك، وهذا الموقف الغريب والمتراجع يسيء للقضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني، بل يدعم أصحاب المشروع الآخر الذي يسمى "السلام"، والذي يصب في مصلحة الصهاينة بالتسويف وإضاعة الوقت.
وكل ذلك يخدم المشروع الصهيوني الأمريكي الذي يهدف إلى تقسيم المنطقة العربية، والاستيلاء على مقدراتها، وتدمير هويتها الثقافية والدينية.



<table borderColor=#e5f1ff width=100 align=left bgColor=#e5f1ff border=0><td width="100%"></TD>
<td width="100%">
الشعوب العربية والإسلامية تدعم الشعب الفلسطيني
</TD></TR></TABLE>* ودور الشعوب العربية والإسلامية؟
** شعوبنا العربية والإسلامية أظهرت بإرادتها وتحركاتها، وبما قامت به في السنوات الماضية من دعم الفلسطينيين بكافة الوسائل، ودعم المقاومة بكل ما يمكن أن يقوي شوكتهم ويعينهم على أداء مهامهم، وتحقيق أهدافهم نحو تحرير أرض فلسطين من دنس الصهاينة، والعمل على تحقيق النصر، وأنه لا مكان لهم على أرض فلسطين.
أما على جانب الرأي العام الغربي؛ فإنه في مجمله يظهر عدم رضاه عن الممارسات الصهيونية، ونرى إصرار بعض مؤسسات المجتمع المدني وجمعيات حقوق الإنسان على فك الحصار المفروض على الشعب الفلسطيني في غزة، ورفض العدوان الأخير على القطاع ورفض التهويد العنصري وهدم الأقصى.
</TR>


د. مرسي: حان دور الشعوب للدفاع عن القدس والأقصى


[17:24مكة المكرمة ] [11/05/2009]
</A></A>


محرر (إخوان أون لاين) يجري الحوار مع د. مرسي (تصوير محمد أبوزيد)














- زيارة نتنياهو مضيعة للوقت ودعم المقاومة خيارنا الوحيد
- الهجمة على القدس والأقصى مخطط صهيوني
- جميع قادة العدو وجوه متعددة لعملة واحدة
- حديث أوباما للمسلمين كلام معسول لمستقبل مجهول
- الصهاينة أكبر مستفيد من حالة الانقسام الفلسطيني
- الأنظمة العربية والإسلامية تخدم الأهداف الصهيونية
- الرهان الآن على تحركات الشعوب الحرة
- كل فرد مسلم لبنة في حائط صد الهجمة الشرسة
- حماس في الضفة تعاني الضغط والتضييق من الصهاينة ومن السلطة
حوار- خالد عفيفي:
لا شك أن الوجود الصهيوني المغتصب لأرض فلسطين يمثل كيانًا غريبًا وشاذًّا في جسد الأمة العربية والإسلامية، ولكن العدو الصهيوني مهما بذل من محاولات وجهود؛ فإنه لن يفلح في انتزاع الاستقرار له أو استمرار بقائه على أرض فلسطين، ولن يسكت عن ذلك أبناء فلسطين ولا كل العرب والمسلمين؛ حتى تتطهر أرض فلسطين من دنس هؤلاء الصهاينة.
ولم تزدد وحشية الهجمة الصهيونية على القدس والأقصى في وقت أكثر مما اشتدت في الوقت الحالي، ووسط تلك الأحداث الجسام والخطر المقبل على الأمة ومقدساتها، وحول دور الأمة أفرادًا وجماعاتٍ ومؤسساتٍ في صدِّ تلك الهجمة حاورنا الدكتور محمد مرسي عضو مكتب إرشاد جماعة الإخوان المسلمين، فإلى تفاصيل الحوار..
* بدايةً.. في ظل الهجمة الشديدة التي يتعرض لها القدس الشريف زار الإرهاربي بنيامين نتنياهو مصر وبدعوةٍ مصرية خالصة، ما رأيك في هذه الزيارة؟!
** لا شك أن جميع المصريين بمن فيهم- بالطبع- الإخوان المسلمون، وكذلك أحرار العالمين العربي والإسلامي يرفضون زيارة هذا المجرم الذي يتفاخر بأن يدَيه ملطختان بدماء الأبرياء، ويحمل مشروعًا متطرفًا ضد القضايا الإسلامية، وخاصةً القضية الفلسطينية، وما صرَّح به في نهاية زيارته لمصر اليوم خير دليل علي ذلك، ويجب تأكيد أن الإخوان يعتبرون هذه الزيارة مشئومةً، وسيكون لها تأثيراتها السلبية على القضية الفلسطينية؛ لأنها مضيعة للوقت وتهدف إلى تهميش دور مصر وإخراجها من ساحةِ الصراع بين العرب والمسلمين من جانب وبين الصهاينة من جانبٍ آخر، ومنعها من مدِّ يد العون والدعم والمساندة بكل الوسائل للمقاومة الفلسطينية.



<table borderColor=#e5f1ff width=100 align=left bgColor=#e5f1ff border=0><tr><td width="100%"></TD></TR>
<tr><td width="100%">
د. محمد مرسي
</TD></TR>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.ikhwanonline.com
algwely

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1538
العمر : 49
المزاج : لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعاً لما جئت به
تاريخ التسجيل : 17/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: د. مرسي: حان دور الشعوب للدفاع عن القدس والأقصى   الجمعة 15 مايو 2009, 1:52 am

لبنة قوية



</TR>
* في ظل تخاذل الأنظمة كما ذكرت ما المطلوب من كل واحد منا الآن؟
** في الحقيقة نحن كلنا كعرب ومسلمين أفراد ومؤسسات وجماعات وشعوب ومنظمات أهلية، يجب أن نتعاون ونتحد ضد هذه الهجمة الصهيونية المدعومة من قِبل سكان البيت الأبيض الظالمين، وبعض أذناب هؤلاء ممن يعيشون في منطقتنا من بعض أولي الأمر والنظم الحاكمة.
ولذا يجب علينا جميعًا أن نعد أنفسنا، وأن نأخذ أبناءنا وأسرنا وذوينا ومن حولنا في طريق واحد، نحو التحرير لدعم المقاومة، وإعلاء الحق ونشر الوعي لدى أبناء الأمة بطبيعة الصراع مع العدو الصهيوني؛ لاقتلاع جذور هذا الكيان الخبيث من الأرض العربية المسلمة.
كما يجب لهذا الإعداد أن نتكامل جميعًا، وأن يكون كل منا لبنة قوية في حائط صد منيع ضد كل محاولات تهويد القدس، وإلحاق الضرر بالأقصى المبارك، وفي سبيل ذلك يبذل كل منا أقصى ما يستطيع من ماله ووقته وجهده لتجييش المشاعر، وتوجيه الحركة الشعبية الراشدة ضد أطماع الصهاينة ومخططاتهم، والضغط بقوة على النظم والحكومات؛ لكي تتراجع عن دعمها أو على الأقل عن صمتها وإهمالها لقضية تهويد القدس.
أمة باقية
* هل ترى أن الأمة العربية والإسلامية قادرة على القيام بهذا الدور في الوقت الحالي؟
** أمتنا العربية والإسلامية لن تموت أبدًا، وإنما ستبقى دائمًا بمنهجها وقرآنها وسنة رسولها- محمد صلى الله عليه وسلم- وبمقدساتها وتراثها أمة الخير، حاملةً الحق المتعاونة، والمساعدة لكل من يسعى إلى السلام الحقيقي بين البشر، والمحافظة على حقوق الناس بغض النظر عن معتقداتهم أو أجناسهم.
وأمة؛ هذا منهجها وتراثها وتاريخها سوف تقاوم الظلم، وتنتصر عليه بإذن الله وتطرد الصهاينة الملاعين من أرض فلسطين المباركة، كما حدث قبل ذلك عبر التاريخ.
دور الإخوان



</TR>
مجموعة من مجاهدي الإخوان في حرب فلسطين 48
* حدثنا عن دور جماعة الإخوان المسلمين ضد الهجمة الصهيونية على القدس والمسجد الأقصى؟
** دور الإخوان المسلمين في فلسطين يضرب بجذوره في أعماق التاريخ منذ بدايات هجرة العصابات الصهيونية من دول العالم إلى فلسطين، بعد وعد بلفور المشئوم، وما تلا ذلك من أحداث كان الإخوان دائمًا ضدها بكل السبل والوسائل، ودعموا المقاومة، وكانوا في القلب، وشاركوا بالقتال مع كتائب الشهيد عز الدين القسام، واستمرت مقاومتهم مع كل المخلصين على أرض فلسطين.
وكان الإخوان المسلمون في مصر وبلاد أخرى بجانب إخوانهم الفلسطينيين في خندق واحد، يطلقون سهامهم ورصاصهم تجاه صدور الجبناء من الصهاينة، ومن عاونهم إبان حرب 1948م، ولولا المكائد والدسائس، وعدم تقدير المواقف من قِبل الأنظمة العربية والإسلامية، وما عرف وقتها بالخيانة العظمى لكان للمقاومة والجهاد شأن آخر.
وقد حرَّك الإمام البنا- رحمه الله- الكتائب، وأقام مع إخوانه في مصر معسكرات التدريب والتوجيه، وحشد المتطوعين الراغبين في الجهاد الذين نشروا الرعب لدى شراذم الصهاينة، فضربوا بذلك- ولا نزكيهم على الله- المثل العليا في العطاء والجهاد والاستشهاد.
ودفع الإمام الشهيد في سبيل ذلك حياته انتقامًا من الصهاينة، لما فعله الإخوان في فلسطين، وما تلا ذلك من تضييق عليهم من قِبل أنظمتهم الحاكمة على مر الأجيال.
وإلى الآن وحتى تحرير المقدسات لا يألو الإخوان جهدًا في الدفاع عن كرامة الأمة، والذود عن مقدساتها، والدفاع عن القدس والمسجد الأقصى المبارك بكل الوسائل والسبل بالمال والوقت والجهد والجهاد.
حماس والضفة



</TR>
قوات الأمن الفلسطينية بالضفة تواصل حملاتها ضد أعضاء حماس
* وما الدور الذي تلعبه حركة حماس في الضفة الغربية رغم ما تعانيه من تضييق وحصار واعتقالات مستمرة؟
** الصهاينة مقتنعون أن الضفة الغربية ستكون مقبرتهم، وهم يتخذون كافة الوسائل غير المشروعة؛ ليحاصروها، ويقيموا فيها المستوطنات، وينزعوا الأرض من أصحابها لمواجهة رجال ونساء المقاومة الشريفة، بل وباقي أبناء الشعب الفلسطيني.
ومن المعروف أن حماس موجودة في الضفة وغزة على حد سواء، ولكن الظروف الحالية من ضغوط صهيونية، وعدم اتصال مع القيادات في غزة وحملات الاعتقال من الصهاينة ومن سلطة رام الله، كلها عوامل من شأنها أن تقلل من إمكانية أن يكون هناك دور فعال بالشكل الذي ترضى عنه حماس نفسها، ولعل الله أن يجعل لهم بعد العسر يسرًا ومن الهم مخرجًا، وهم مرابطون فيها، يتحملون ما ينالهم من أذى، وإن شاء الله سيكون لهم شأن عظيم في المستقبل في مقاومة المحتل الصهيوني الغاصب.
الحركة الإسلامية



</TR>
الشيخ رائد صلاح يواصل التصدي لمخططات تهويد القدس
* هل ينقص الشيخ رائد صلاح والحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني شيئًا في إستراتيجية المقاومة ضد الهجمة الصهيونية، باعتبارهم خط الدفاع الأول؟
** الشيخ رائد صلاح شخصية إسلامية فلسطينية داخل الأراضي المحتلة عام 1948م، ويقوم بدور طيب وقوي، ومعه باقي الفلسطينيين داخل الحدود ضد الممارسات الصهيونية، ويعلن عن ذلك، وينال في سبيل ذلك أذًى كثيرًا، وهو بذلك يدافع عن الإسلام والعروبة وفلسطين ومقدساتها.
وبالرغم مما سبق فإن الشيخ صلاح وجميع الشرفاء في الداخل الفلسطيني بحاجة ماسة إلى دعم كل عربي ومسلم مخلص كما أشرت في السابق.
تسليط الأضواء
* هل نجح الإعلام في تحويل أنظار العالم إلى العدوان الصهيوني على غزة في الوقت الذي نشطت فيه ممارسات حفر الأنفاق تحت الأقصى وتهجير المقدسيين من منازلهم؟
** من المعروف أن الإعلام يكون حيث يكون الحدث، ولا شك أن حدث العدوان على غزة بما شمله من قتل وخراب ودمار جذب الإعلام وحوَّل الأنظار قليلاً عن الممارسات الصهيونية في القدس، وهذا هدف من أهداف الصهاينة؛ حتى يخلو لهم المجال ولا تسلط عليهم الأضواء.
أما الآن وقد انتهى العدوان؛ فإن الحدث الذي يستحق تسليط الأضواء عليه أكثر هو محاولات الصهاينة المستميتة لتهويد المدينة المقدسة، وفرض واقع أليم على الشعب الفلسطيني، ومع بقاء العدوان والحصار على غزة ومن فيها؛ فالعدو يعمل على كل الجبهات بخبث ومكر، ولكنه حتمًا سيُغلب ويندحر ﴿سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ (45)﴾ (القمر).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.ikhwanonline.com
 
د. مرسي: حان دور الشعوب للدفاع عن القدس والأقصى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ميت على  :: الــــقــــســــم الــــعــــام :: منتدى فلســـــطيـن-
انتقل الى: